الخميس، 5 سبتمبر، 2013

قبيلة الصامتين



قد تكون المسودات المخفية في مكان ما ترغب ان تكون بداية حكاية ولكن كل ذلك غير مهم فأنا هو صاحبها وانا من أقرر ..

يسكنني صمت لا استطيع تفسيره .. أتراه خوفا ام هروبا من شيئا ما ؟ أهو يأس يطلي جدران نفسي الباهتة ؟ لا اظن ذلك فاليأس وحش مفترس لا مكان له في حياة مؤمن ..

حينما يسكننا اليأس فلا حياة هناك بل انتحار أحمق يؤدي إلى جهنم .. اليس الانتحار حرام ؟

تصبح الكتابة هما يستحيل على أن امارسه .. وتصبح القصص في عقلي سطورا تائهة ومتداخلة في بعضها البعض ..  تلك الأمرأة المسكينة التي تنتظر شيئا ما .. وذلك الرجل النائم وهو ينتظر حلمه أن يتحقق .. وتلك الطفلة وتلك الام وذلك العامل الذي يقتله العمل ولا يجد حتى ان يفكر في همه ..

يا ترى كم عدد افراد قبلية الصامتين وهل لهم شيخ يحكمهم ويستشيرونه في امرهم ؟ أم انه مجرد شيخ يحكم بصمت ؟؟

الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

مشاعر

مشاعر تشاور تودع مسافر مشاعر تموت و تحي مشاعر

يادى يادى يادى المشاعر .. يادى يادى يادى المشاعر

اللى غرب نفسه سافر من آلام المشاعر
و اللى نفسه يعشها تانى هى هى المشاعر
و اللى داب بابتسامه من عينيه مر المشااعر
و اللى نفسه قصاد حبيبه يبان عليه حبة مشاعر

يادى يادى يادى المشاعر يادى يادى يادى المشاعر


اللى بيفكر يفارق بس لولا المشاعر
و اللى سامح حد جارح راضى ذل المشاعر
و اللى ايده فى ايد حبيبه بس مش حاسس مشاعر
و اللى راجع بعد لما انتهى وقت المشاعر

كل حاجه ناقصه حاجه .. و انت مش جنبى حبيبى
نفسى اعمل اى حاجه .. بس ترجعلى حبيبى


مشاعر تشاور تودع تسافر مشاعر تموت و تحي مشاعر

الأحد، 1 سبتمبر، 2013

ظنون



يستفيق من نوم ثقيل .. ويقرر أن يفتح عينيه ببطأ حتى لو تسلل النور اللئيم إلى عقله .. تلك الايام اللعينة لن تحل مشكلته المستعصية .. قليل من النسيان مفيد .. يغلق عينيه مرة أخرى إن الراحة افضل والنسيان نعمة كبرى مازالت تشتاق اليه ..

***

يظن مرة اخرى ويالتلك الظنون النزقة .. إنها لا تخجل من نفسها ولا منه .. تتقاطر عليه واحدة تلو الأخرى .. تقلق منامه .. تسكر تفكيره .. تتعبه وتلعب بأعصابه ..  يظن بأن الاشياء التي يغمر نفسه بها تنسيه ما يريد أن ينساه .. تحتج تلك الظنون على انها مجرد ظنون وليست اعتقاد جازم .. وتبقى تصارع ارقه ..

***

يظن بأنه منغمس في السعادة .. نعم إنها السعادة .. زهرة الخلود التي يبحث عنها البشر فيضيعون في طرقات البحث عنها .. يسعد قليلا ثم يتذكر بأن الحزن رداء كالموت سيأتي من يلبسه إياه .. ياللتعاسة ويالتلك الظنون الحمقاء !

***
 
يظن بأنها تبحث عنه كما يبحث عنها هو .. يشك في هذا .. يبقى الظن ظن ولا يتحول إلى حقيقة .. لأنه لم يجدها .. يتعب في البحث عنها .. فينام ويعود إلى احلامه اللانهائية .. ما اصعب الحقيقة عندما تسكن خيالاتنا .. !


الخميس، 29 أغسطس، 2013

انا عدت !!




الحديث الى الهواء احيانا قد يكون شيئا رائعا ومفيدا .. كنت قد انقطعت منذ مدة طويلة وتركت الكتابة كليا للأسف .. كانت الكتابة متنفس لي .. راحة لي .. فأصبحت تخنقني .. تتعبني .. كنت ابحث عن نفسي من خلال ما اكتب ..  لا اعلم ماهي نتيجة استمراري بالكتابة .. ببساطة توقفت ..! 

هذه الايام اسمع لميادة الحناوي .. إنها تقول في احدى اغنياتها ..  

بتحبني وإلا الهوى .. عمرو ما زارك ..  

إنها حيرة العاشق المتيم والذي يحترق بلذة في نار الهيام والعشق .. حيرة مسكرة وفي نفس الوقت متعبة .. وهكذا الكتابة والموهبة .. كنت قد اقنعت نفسي وربما اقنعني الكثير من البشر ذوي القلوب الجميلة والارواح الشفافة بأني احمل موهبة وقدرة على كتابة شيئ جميل يستحق القراءة ويستحق المتابعة .. ولكني مع كل ذلك مازلت مثل ذلك العاشق الذي يريد من عشيقته أن تذوب ليلا ونهارا في حبه وان تعترف له في كل ليلة بأنه سيدها الوحيد ومنتهى أملها .. 

ذهبت السكرة وجاءت الفكرة .. وتخليت عن مشروع الكتاب (المجموعة القصصية) والتي حصلت على موافقة عليها من احد الناشرين .. كسلا أو خذلانا لحلمي .. المهم أن كل شيئ طار ثم تبخر وتوقف .. 

ولكني تعلمت أن كل شي جميل في الحياة لا ينتهي .. كل عمل نمارسه بإتقان يبقى ولا ينتهي .. كيف لا اعرف ! كل معروف وكل خير وكل جميل وكل قطرة عرق تبذل .. يبقى أثرها .. وهذا ما ارجوه واتمناه فقط من كتاباتي ..

انها احاسيسي التي بعثرتها في يوما ما .. دموعي وقلقي وخوفي .. واصراري وابطالي الذي يحمل كل منهم شيئا ما مني .. أحبهم كلهم ويأسفني أن يبقون حبيسين في هذه المدونة .. ولكنها الحياة على أي حال ..

أنا عدت .. ولا اعلم شيئا عن عودتي .. هي عودة بدون تخطيط  .. فإن كان احدا مر من هنا .. فأهلا به ..